ضحايا الطقس السيئ.. 3 سيدات خرجن لبيع السمك فعُدن جثثًا بكفر الشيخ

مصراوي

يوم ككل يوم، خرجت عزة وفاتن وهدى، لتأدية عملهن المعتاد كبائعات للسمك، على الطريق الدولي الساحلي، كانت السماء ملبدة بالغيوم، والرياح شديدة، والأمطار تتساقط، لكنهن يقصدن الرزق الذي يتحملن في سبيله كل شاق، ولم يكن لديهن علم بأن هذا الطقس سيتسبب في عودتهن إلى أسرهن جثثًا هامدة. خيّم الحزن على أهالي مركز البرلس بمحافظة كفر الشيخ، اليوم الخميس، إثر وقوع حادث تصادم أليم، بعد أن اختلت عجلة القيادة في يد قائد سيارة بالطريق الدولي، بسبب شدة الرياح، وهطول الأمطار، فصدم سيارة وثلاث سيدات هن، عزّة عبّاس العشري، 30 سنة، وفاتن حمدان حافظ، 29 سنة، وهدى نسيم علي الحسانين، 20 سنة، ويُقيمن بمدينة برج البرلس، أثناء بيعهن الأسماك على الطريق الدولي الساحلي.


 السيدات الثلاث كُنّ يعملن من أجل لقمة العيش، لمساعدة أزواجهن، وأسرهن، لكن شاء القدر أن يعدن جثثًا هامدة، هكذا روى شهود عيان من أهالي برج البرلس لــ"مصراوي"، الحادث الذي أودى بحياة السيدات الثلاث، الأولى والثانية كانت لديهما أسرة وأولاد، أما الأخيرة فكانت أصغرهن، فلم تتزوج لكنها كانت تساعد أسرتها على المعيشة. وتوافقت رواية شهود العيان، مع تحقيقات الشرطة، التي كشفت وقوف السيارة رقم 80827 ملاكي الغربية، بقيادة "ياسر. ح. ح. ع"، 42 سنة، عامل، ويُقيم خلف مستشفى مطوبس المركزي، بجانب الطريق الدولي الساحلي، في الاتجاه القادم من الإسكندرية إلى دمياط، لشراء بعض الأسماك، وأثناء تحركها في ذات الاتجاه، اصطدمت بها السيارة رقم 7856 د س ر، قادمة من الجهة اليُمنى من الخلف، وفر قائدها هربًا .


 وتبيّن أن عجلة القيادة اختلت بيد قائد السيارة الفار، نتيجة سوء الأحوال الجوية، وشدة الرياح، وهطول الأمطار، ما أدى إلى اصطدامه بسيارة أخرى، ومن ثَم ببائعات السمك، على جانب الطريق. وجرى نقل جثامين السيدات الثلاث المتوفيات، إلى مستشفى بلطيم المركزي، بسيارات إسعاف، تابعة لنقطة إسعاف بلطيم، وبانتداب مفتش الصحة، لتوقيع الفحص الطبّي عليهن، الذي أظهر تقريره، أن سبب وفاتهن تعرضهن لنزيف بالمخ، نتيجة حادث مروري، وعدم وجود شبهة جنائية بالحادث. بينما اتهم كلٌ من السيد خميس عباس العشري، 27 سنة، صيّاد، ابن شقيق المتوفاة الأولى، والسيد عمر فراج عيسى، 41 سنة، صيّاد، شقيق زوج المتوفاة الثانية، ورجب علي أحمد الحسانين، 47 سنة، صيّاد، عم المتوفاة الثالثة، قائد السيارة الفار، بالتسبب في الحادث، الذي أدّى إلى وفاتهن، كما أيّد قائد السيارة الأولى، وشاهدة العيان حسنية مغربي الخضرجي، 20 سنة، ربة منزل، هذه الاتهامات. 


وكان مأمور مركز شرطة البرلس، تلقى بلاغًا من إدارة شرطة النجدة، بوقوع حادث تصادم، ووجود متوفين، بالطريق الدولي الساحلي، أعلى كوبري البوغاز، دائرة مركز شرطة البرلس، إذ انتقلت قوة من مركز الشرطة، إلى موقع الحادث، وتبيّن تفاصيل الواقعة ما سبق ذكره، من تطابق رواية شهود العيان، وتحقيقات الشرطة.